تقارير

خاص -  YNP ..

تواصل اليمن ، بقيادتها الجديدة، مفاجئة العالم وقد غيرت قواعد الحرب العسكرية  وإعادت تشكيل الخارطة الجيوسياسية للمنطقة برمتها ، فإلى اين تتجه؟


منذ بدء الحرب السعودية على اليمن في العام 2015، ظلت اليمن محط انظار العالم ليس فقط  لأنها أصبحت هدفا رئيسيا لأكبر الدول ثراء حول العالم، بل لأنها أصبحت وجهة  لكافة المرتزقة  حول العالم الذين تم تجنيدهم للقتال لصالح السعودية هناك إضافة إلى تجيش احدث تقنياته العسكرية في معركة غير متكافئة  وتم شراء صمته ودفاعه عن الجرائم بحق المدنيين والتدمير الممنهج للبنية التحتية،  لكن مالبث الوضع وان انقلب تدريجيا راسا على عقب حتى اصبح اليمن  محط انظار العالم وقد هزم الجميع بمن فيهم التقنيات الامريكية والغربية والقوى التي حشدت من مختلف دول العالم.

اليوم ، يكبر اليمن بعيون العالم  مجددا وقد خرق كافة القواعد وتجاوز كل الحدود في العقيدة العسكرية فارضا معادلات أخلاقية وإنسانية عجزت اعتى الجيوش على ملامستها، وقد اسقط  اعتى الأنظمة الدفاعية واقوى الجيوش وترك علامة استفهام حول مصير الحروب ووضعها مستقبلا؟

كان العالم في عهده الحديث يضع خطوط حمراء فرضتها القوى المنتصرة بعد الحرب العالمية، وتلك الخطوط لا يمكن تجاوزها او المساس بهيمنتها وعلى راس أولئك الولايات المتحدة  واساطيلها الحربية ومثلها بريطانيا اللتان وصل بهما الحال لعدم تطوير قدرتهما العسكرية بعد ما ضمنتا الهيمنة والنفوذ على العالم، لكن بلمح البصر غيرت اليمن تلك القواعد باستهدافها اعتى الاساطيل واكبر القوى الضاربة الامريكية ليسقط معها نفوذ الهيمنة الامريكية والبريطانية على البحار مع بقاء الدولتين العظيمتين تبحثان عن منفذ لسفنهما وقد تقطعت بهم السبل في عرض البحر والمحيط وغارت في أعماق المياه العميقة..   

لم تكن العملية اليمنية في يافا "تل ابيب" الأخيرة في احدث المفاجأة اليمنية   العابرة للحدود، فقد سبق لليمن وأن فأجات العالم وهي تبعثر عقود من الاستكشافات النفطية في السعودية  وتنثر ريحها في أجواء المنطقة عندما اختارت السعودية الحرب،  وعندما قررت نصرة غزة استجابة لضمير الإنسانية والاخوة الغائبان عن المشهد العالمي  القت بكل أسلحتها وتقنيتها لمواجهة من كان العالم يخشى هيبتهما وتطيحان باعتي الأنظمة بلمح البصر،   وهاهي اليوم تسجل مقياس جديد على معدل التقدم عسكريا  بوتيرة غير مسبوقة وربما قد تكشف الكثير من المفاجأت التي تنقلها إلى مستوى اعلى على الصعيد الدولي. 

 

YNP / عبدالله محيي الدين -

في تطور نوعي وخطير على، يحمل الكثير من الدلالات والرسائل، صعيد مشاركة قوات صنعاء  في الحرب ضد إسرائيل، نصرة للشعب القلسطيني، وانتصارا لدماء عشرات الآلاف من سكان قطاع غزة الذي حصدتهم آلة القتل الإسرائيلية منذ أكثر من9  أشهر، استهدفت قوات صنعاء بطائرة مسيرة مدينة تل أبيب، عاصمة كيان الاحتلال، وهي المرة الأولى التي يصل فيها سلاح عربي إلى المدينة التي ظلت في مأمن من أي تهديدات، على مدى عقود، الأمر الذي شكل اختراقا هو الأول من نوعه، وصفعة قوية لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، كما برهن على هشاشة القوة الإسرائيلية، وزيف الدعاية التي عمد الاحتلال إلى ترويجها عن مدى هذه القوة، وشكل مؤشرا لمعادلة جديدة ستغرضها القوات اليمنية، في قواعد الاشتباك  مع العدو الإسرائيلي. 

YNP /  خاص -

كسبت صنعاء جولة جديدة من المواجهة على الصعيد الاقتصادي، تمثلت بإسقاط القرارات الصادرة عن البنك المركزي بعدن والتي استهدفت ٦ من أكبر البنوك التي تتواجد مراكزها الرئيسية في العاصمة صنعاء، الأمر الذي أثار حفيظة حكومة صنعاء ، فهددت بالرد  على هذه القرارات عسكريا في العمق السعودي وتعطيل اقتصاد المملكة بمقابل ذلك، فجاءت نتيجة ذلك سريعا، وضغطت السعودية على حكومة عدن، والتي جمدت قراراتها المذكورة، وأبدت استعدادها للدخول في مفاوضات اقتصادية، استجابة للدعوة التي وجهها لها المبعوث الأممي بهذا الخصوص.

YNP / خاص -

تراجعت الحكومة اليمنية الموالية للتحالف عن قراراتها الأخيرة بشأن البنوك الستة التي أوقفتها في مناطق حكومة صنعاء، وسط ترجيحات بأن ضغوطا سعودية كانت هي السبب في هذا التراجع، على إثر تهديدات صنعاء بالتصعيد ضد السعودية، التي تتهمها صنعاء بالوقوف وراء القرارات الاقتصادية الأخيرة التي اتخذتها الحكومة الموالية للتحالف، والتي هدفت من خلالها إلى ضرب الاقتصاد في مناطق حكومة صنعاء، في إطار الحرب الاقتصادية.

خاص -  YNP..

اعادت السعودية تصفير كافة  خطوات التصعيد مع اليمن ، فما ابعاد الخطوة من حيث التوقيت؟


قبل نحو 4 اشهر، بدأت السعودية تصعيد من الباطن عبر دفع السلطة الموالية لها في عدن بخطوات اقتصادية تصعيدية بدأت بقرار البنك المركزي في عدن باستهداف قطاع البنوك التجارية   بذريعة "الإصلاحات" ولم تتوقف خطواته عند هذا الحد بل توسعت لتشمل العملة أيضا وكذا قطاع النقل الجوي والمنظمات وقائمة أخرى من الخطوات كانت في الطريق.

كانت السعودية تعتقد انها باتت بعيدا عن المرمى  مع تواصل الهدنة وقد اهلت قواها اليمنية للعب دور بالوكالة،  وكانت تتوقع ان تؤدي هذه الخطوات لاستسلام صنعاء، لكن الرد في صنعاء كان حازما. 

في مطلع العام الجاري وجه قائد حركة انصار الله عبدالملك الحوثي تهديد صريح للسعودية مع وضعه معادلة جديدة للحرب القادمة مضمونها المطار بالمطار والبنك بالبنك والميناء بالميناء" حينها حاولت السعودية امتصاص الغضب اليمني  بالتراجع عن التصعيد في قطاع النقل ، وكانت أيضا تعتقد بأن ذلك سيكون كافيا لتلافي أي تصعيد ، لكن الرسائل اليمنية ظلت تصل السعودية تباعا تارة مضمنة  بيان عسكري لمتحدث القوات اليمنية العميد  يحي سريع وأخرى عبر اقبية  الدبلوماسية..

 لم تنجح السعودية بوقف زخم التصعيد اليمني الذي بدأ يتحرك لشرعنته شعبيا ودستوريا، وعندما ارت بأن حلقات الحرب الأخيرة اكتملت بخروج مليوني في ساحات اليمن   سارعت فورا وصاغرة لإلغاء كافة إجراءات التصعيد والعودة إلى اللعب بورقة المفاوضات عبر القاء كرة الاقتصاد في ملعبها. 

بعد سنوات من التهدئة مع اليمن تعود السعودية للحرب برداء جديد ولو مهتري ،  ولم تكن تتصور الرد اليمني بعنفوانه والتفاف الشعب اليمني حوله، وعندما شاهدت التفاف الشعب والقيادة والتحولات في مسار القدرات اليمنية كما ونوعا قررت تأجيل المعركة إلى جولة أخرى والانسحاب في البداية حتى  لا تجد نفسها غارقة في مستنقع جديد سبق لها وان عجزت عن الخروج  منه سابقا.

 

 

YNP /  إبراهيم القانص -

لم تعد قوات صنعاء رقماً هامشياً في حسابات الدول ذات الترسانات الحربية الكبيرة والمتطورة، فذلك الوضع كان فقط في البدايات الأولى من حرب التحالف الذي تقوده السعودية ومن خلفها الولايات المتحدة الأمريكية على اليمن منذ 2015م، فقد حققت تلك القوات قفزات نوعية ومذهلة أدهشت كثيراً من الدول والجيوش، سواء في القدرات والمهارات القتالية أو في تطوير الأسلحة وتصنيعها محلياً،

YNP /  إبراهيم القانص -

رغم الضجيج الذي أحدثه البنك المركزي في عدن بقراراته التصعيدية ضد البنوك في صنعاء، إلا أن هناك فساداً ينخر في مفاصله، ولوبيات توظف تكويناته الإدارية لمصالحها الشخصية، إلى درجة تتجاوز الصلاحيات الإدارية لمحافظ البنك ونائبه، الأمر الذي يتناقض مع أن تكون تلك قراراته ضد بنوك صنعاء مستقلة وليست بتوجيهات وإملاءات خارجية، فمحافظ البنك الذي يعجز عن ضبط طواقمه الإدارية بكل مستوياتها وتراتباتها الوظيفية ليس من المنطق أن يكون قادراً على اتخاذ قرارات بذلك الحجم، وهو ما يؤكد مجدداً أن المحافظ يتخذ قراراته بموجب توجيهات خارجية.

YNP / إبراهيم القانص -

كان قرار حرب التحالف على اليمن، مبنياً على قرار آخر بالتوازي مع الأول، وهو أن تكون حكومة الشرعية هي الوسيلة لتحقيق غايات الحرب ومصالح دول التحالف، ويتم هذا كله باسم اليمن ومصالح اليمنيين، فيما أثبتت السنوات التسع الماضية أن ما يتحقق هو فقط مصالح دول التحالف وقيادات الحكومة الشرعية،

 

YNP /  إبراهيم القانص -

قالت صحيفة "جوزاليم بوست" الإسرائيلية إن المجتمع الدولي والولايات المتحدة وبريطانيا فشلوا جميعاً في التزاماتهم بوقف هجمات الحوثيين البحرية ضد الملاحة الإسرائيلية والسفن الأمريكية والبريطانية.

 YNP /  إبراهيم القانص -

لطالما استخدمت الإمارات أعمال الإغاثة من خلال مؤسساتها الإنسانية- كما تسميها- من أجل الدخول والتوغل في أي بلد لتتدخل عن طريق تلك المؤسسات في شؤون البلد المستهدف، ومن ثم تحقق ما تهدف إليه وما رسمته وحددته من مصالح ولو كان على حساب إحداث حرب أهلية تأتي على الأخضر واليابس في هذا البلد أو ذاك، ففي اليمن تكشف دور الأعمال الإنسانية الإماراتية، التي أنتجت تدخلاً ووجوداً عسكرياً لا يزال حتى اللحظة في مدن وسواحل وجزر المحافظات الجنوبية والشرقية اليمنية، ويحدث هذا في بلدان أخرى غير اليمن، منها السودان التي تكشف تباعاً أن الحرب الأهلية الدائرة هناك صناعة إماراتية.

YNP / إبراهيم القانص -

لم تعترف الولايات المتحدة الأمريكية حتى الآن باستهداف أنصار الله الحوثيين مفخرة قواتها البحرية حاملة الطائرات "أيزنهاور" في البحر الأحمر، لكنها في الوقت نفسه لم تتمكن من إثبات العكس، بل إن ما حاولت نفيه أثبت أن حاملة الطائرات هوجمت بالفعل، فالقبطان نشر تسجيلاً مرئياً لإثبات سلامتها، لكن اتضح أنه قديم ويعود إلى شهر مارس الماضي، ليتحول ما أراد نفيه إلى إثبات، والثابت الوحيد في الأمر هو أن الولايات المتحدة أهينت بشكل كبير وفقدت ما كانت تظن أنه هيمنة مطلقة على مستوى العالم، وفي المقابل تغيرت صورة الحوثيين في نظر العالم وحصدوا مرحلة متقدمة من الإعجاب والاعتراف بالتفوق لكسرهم أسطورة الهيمنة المطلقة للولايات المتحدة، في وقت لم يجرؤ على ذلك أحد، وهذا ما تناولته وسائل الإعلام الأجنبية، خصوصاً الصينية.